-->

الإتحاد الأوروبي يستعد لبحث تقديم زيادة من الدعم لتركيا بشأن المهاجرين السوريين

الإتحاد الأوروبي يستعد لبحث تقديم زيادة من الدعم لتركيا بشأن المهاجرين السوريين

    الإتحاد الأوروبي يستعد لبحث تقديم زيادة من الدعم لتركيا بشأن المهاجرين السوريين


    بعد ان تزايد اللاجئين السوريين بالتوافد الى تركيا صرح المقرر الجديد للبرلمان الأوروبي إن الاتحاد الأوروبي مستعد للبدء لزيادة الدعم لتركيا والتعاون بخصوص القضية لحل الخلافات المتوترة بين تركيا وسوريا.
    حيث وقد سبق ان عقدت تركيا اتفاق مع الاتحاد الاوروبي في العام 2016 على انها تقوم بوقف استقبال اللاجئين السوريين واقبالهم على أوروبا بشكل عام مقابل مبلغ مالي يؤمن حياة اكثر من 3مليون 600الف لاجئ سوري توافدو الى تركيا اثناء الحرب الاهليه في سوريا.

    وبموجب الإتفاق التي عقدته تركيا مع الاتحاد الاوروبي تعهد الاتحاد بدعم تركيا بمبلغ مالي قدره 6 مليار يورو يعتمد الى نهاية العام 2019 الأمر الذي زاد من توافد اللاجئين بشكل كبير الى تركيا.

    وبعد محادثات كبيرة عقدتها تركيا مع المقرر العام الأوروبي الجديد ناتشو سانشيز ، حققت المحادثات نتائج أيجابية ولكن دون جدوى مع استمرار الازمة السورية
    التي تتزايد الى الأسوء من وقت الى آخر.

    حيث يتطلع الأتحاد الاوروبي بمخاوف كبيرة من تزايد اقبال اللاجئين السوريين الى تركيا ، بسبب استئناف الغارات الجوية التي يشنها النظام السوري على محافظة إدلب غرب سوريا التي يعيش فيها في الوقت الحالي قرابة 3 مليون من المواطنين السوريين.

    ويستعد الاتحاد الاوروبي لإعادة النظر والبحث لمناقشة حلول حول الأزمة السورية ، حيث يرى الاتحاد ان الازمة لازالت مستمرة الى الأسوء وقد تتزايد المخاوف من الإقبال الكبير للأجئين السوريين في محافظة إدلب السورية بحسب ما صرح به ناتشو سانشيز المقرر العام للاتحاد.

    واكد ناتشو سانشيز ان القضية اارئيسية بين تركيا والاتحاد الاوروبي هي تطبيع العلاقات بشأن اللاجئين الوافدين الى تركيا ، واكد على ان الاتفاق حقق نتائج ايجابية .

    واضاف ايضاً رغم عدم الثقة المفقودة بين تركيا واروبا مازال الأتحاد الأوروبي ملتزم بتعهده لظم تركيا عضوة في الاتحات ، وحث في المؤتمر الصحفي على تركيا ان تعمل بشكل صريح مع الاتحاد بشأن الاصلاحات لدعم سيادة القانون وحرية التعبير والإعلام واستقلال القضاء وذالك لمصلحة تركيا في لتعيق العلاقة بينها وبين الاتحاد الأوروبي.

    المصدر: رويترز
    حسين عبدالله
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع المشهد العربي .

    إرسال تعليق